إقبال “ملحوظ” على القرض السندي بولايات الجنوب

يسجل إقبال “ملحوظ” من قبل المواطنين على القرض السندي بولايات الجنوب, حسبما أفاد الرئيس المدير العام لبنك التنمية المحلية.

و دعا السيد كريم محمد خلال زيارة تفقدية لمصالحه بالولاية المواطنين إلى المزيد من الإقبال على هذه الآلية الجديدة التي من شأنها أن تعطي دفعا لبرامج التنمية المحلية في شتى المجالات.

وأشار المتحدث ذاته إلى أهمية المنتوج الجديد لبنك التنمية المحلية و المتمثل في الإيجار المالي الذي اعتبره أداة فعالة في تجسيد المشاريع الإستثمارية و دفع برامج التنمية المحلية بالولاية, حيث تعتبر هذه الآلية بديلة للنظام الكلاسيكي المعتمد في منح القروض.

و لدى معاينته لمصالح بنك التنمية المحلية بعاصمة الولاية شدد ذات المسؤول على ضرورة ضمان تقديم أفضل الخدمات البنكية للزبائن و تحسين ظروف استقبالهم لإجراء معاملاتهم المالية في ظروف حسنة وبوتيرة جيدة

كما أعطى تعليمات للقائمين على هذه المؤسسة البنكية للتنسيق مع المؤسسات الإقتصادية و المالية من أجل من تفعيل آلية الدفع الإلكتروني لتسريع وتيرة التعاملات البنكية بالولاية لمختلف الزبائن و المتعاملين الإقتصاديين.

و ذكر السيد كريم أن مصالحه باشرت الخطوات و التدابير المتعلقة بعصرنة المؤسسة المالية لمواكبة التحديات التي تشهدها السوق النقدية وطنيا وعالميا حيث سيتم الإنتهاء من مشروع عصرنة المؤسسة في آفاق فبراير2017 .

و بالمناسبة دعا مستخدميه إلى ضرورة “توفير جو ملائم من التفاهم و التعاون في العمل بما يصب في مصلحة الزبون” مشيرا إلى أن المديرية العامة ستعمل على إيفاد إطارات للإشراف على تكوين أعوان البنك في مختلف التعاملات لتحسين أدائهم.

و أشير خلال هذه الزيارة إلى أن بنك التنمية المحلية ساهم في تمويل أكثر من 30 مشروعا بولاية أدرار بقطاعي الصناعة والسياحة مما انعكس إيجابا على استحداث مناصب شغل للشباب.

وفي هذا السياق أوضح المسؤول ذاته سعي هيئته لتقريب الخدمات البنكية من الزبائن من خلال التفكير في استحداث وكالات إضافية بجهات أخرى من الولاية تضاف إلى الوكالتين المتواجدين بكل من عاصمة الولاية و تيميمون.

وتفقد الرئيس المدير العام لبنك التنمية المحلية خلال هذه الزيارة الوكالتين التابعتين له بكل من أدرار و تيميمون إلى جانب عدد من المشاريع الإستثمارية التي ساهم البنك في تمويلها بإقليمي قورارة و توات.

وفي ختام زيارته أشرف السيد كريم محمد على لقاء تشاوري جمعه بإطارات و زبائن بنك التنمية المحلية حيث استمع فيه إلى انشغالات المتعاملين الإقتصاديين بالولاية و التي تمحورت بالخصوص حول الإجراءات الكفيلة بتطوير الخدمات البنكية و تقريبها من الزبائن خاصة بمنطقة برج باجي مختار الحدودية.

وفي هذا الجانب طمأن المسؤول ذاته المتعاملين الإقتصاديين إلى أن مصالح بنك التنمية المحلية تضع الزبون في عين الإعتبار ضمن إستراتيجية عملها من خلال ضمان تزويده بكل المنتوجات المتوفرة لدى هذا البنك على غرار التحويلات المالية و الدفع الإلكتروني والبطاقات المصرفية و الائتمانية بالإضافة إلى السندات و الإيجار المالي وخدمة البنك عن بعد.

وأشار إلى أن المعدل الوطني للتغطية البنكية لبنك التنمية المحلية تقدر بوكالة بنكية لكل 25 ألف ساكن, حيث تسعى هذه المؤسسة المالية للوصول في آفاقها المستقبلية لبلوغ معدل وكالة بنكية لكل 10 آلاف ساكن.

المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

الصورة من: صفحة إذاعة أدرار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.