الجمعة 40 للحراك الشعبي و تمسك المظاهرين بتحقيق الوحدة الوطنية

دخل الحراك الشعبي شهره العاشر في جمعته 40  منذ انطلاقه في 22 فيفري الماضي ، حيث شهدت عدة ولايات من التراب الجزائري خروج العديد من المتظاهرين رافعين شعارات رافضة للانتخابات الرئاسية المقبلة مطالبين بإطلاق سراح معتقلي الحراك في السجون و النشطاء السياسيين و متمسكين بتحرير الجزائر من بقايا النظام المتهالك من أجل تحقيق الوحدة الوطنية و بناء جمهورية جزائرية حديثة بمؤسسات قوية و ذلك حسب ما جاء في تصريحات نشرت في جريدة الخبر ، كما رفعت الاحتجاجات الليلية التي تجددت في مشهدها لليوم الثاني على التوالي نفس الشعارات  بعدة مدن أبرزها العاصمة حسب ما تم نشره في مقاطع فيديو منتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

قسم التحرير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.