السيد معالي وزير الفلاحة يثمن المكتسبات الفلاحية للولاية

 قام السيد وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري بزيارة عمل و تفقد لولايـــــة أدرار دامت مدة يومين من 10 إلى غاية 11 سبتمبر 2017 حيث عاين العديد من المشاريع التي تخص القطاع ، فاستهل زيارته من مزرعة تربية المائيات لصاحبها سرقمة بمراقن حيث تتوفر المزرعة على 17 حوض مائي  بالإضافة إلى حوض مائي بطول 47/3 م و تم معاهدة السيد الوالي على تحقيق الاكتفاء الذاتي ولائياً بالاستغلال الأمثل للثروة السمكية ولائياً.

ثم توجه معالي الوزير بمعية السيد والي الولاية إلى مشروع الاستصلاحات الكبرى (50/100 هكتار) بمنطقة أوقروت حيث أعطيت للسيد الوزير بطاقة تقنية تعريفية بقطاع الفلاحة بأدرار و الوضعية الاستثمارية و معلومات هامة عن الوكالة الوطنية للموارد المائية بأدرار مع الإشارة إلى أن المشكل الوحيد الذي يؤرق الفلاحين في هذه المنطقة هو مشكل الكهرباء حيث تعهد السيد معالي الوزير بتكفل الدولة بهذا المشكل.

و بعد ذلك اتجه الوفد إلى بلديــــــــة أولاد سعيد المقاطعــــــة الإداريــــــة تيميمون  و تم التعرف عن قرب على نظام الفقـــارة برفقة مديرية الموارد المائية للولاية ( بتعداد 855 فوقارة ، اعتماد نظام الحبة في توزيع المياه)، كما كانت للسيد الوزير زيارة  إلى مستثمرة بزاوية الدباغ و إعطاء لمحة عن مختلف أنواع التمور المنتجة (بفقوس، أحرطان، الشيخ أمحمد، عظم فيقيق.. )، و تم التأكيد على دعم الدولة للفلاحين عن طريق صندوق دعم ولايات الجنوب من حيث النوعية و الكمية و التصديــــر و يبقى العائق الوحيد مشكل التسويق المطروح في كل مرة.

واصل السيد الوزيـــر و الوفد المرافق له زيارته ليصل إلى مشروع النهضة للإنتاج الزراعي (صحراوي) بمنطقة أمقيدن حيث يضم المشروع 05 مهندسين، و 10 تقنيين ساميين، و 05 أحواض ، و 450 مـــــرش ،65 بئر ارتــــــوازي، و 1600 هكتــــــــــار و المشروع لا يزال في مرحلة الإنجاز بنسبة 70% على أن يتم استغلاله في أكتوبر المقبل حيث أكد السيد الوزير على ضرورة تشغيل اليد العاملة المحلية. ثم في حدود 19:30 توجه لزيارة مشروع تعاونيات زيداني بإمكانيات شخصية .

واختتم برنامج اليوم الأول بزيارة مشروع الاستصلاحات 70 كلم شمال تيميمون ، أهم المنتجات الباذنجان، الملوخية، التمور بأنواعهـــا، الزيتــــون، و تـــــم بالمناسبة تقديــــم بطاقــــات تهنئة و شكــــر و عرفان لمعالي الوزير و السيد الوالي.

و في اليوم الثاني من الزيارة استهل السيد معالي الوزير و السيد الوالي زيارته من ضريح الشيخ سيدي محمد بلكبير وسط مدينة أدرار بتلاوة الفاتحة على روحه الطاهرة و الدعاء للأمة الإسلامية و الجزائر بالخير، لينتقل بعدها الوفد لزيارة مشتلة الغابات، حيث أعطيت للسيد معالي الوزير لمحة تعريفية بقطاع الغابات بالولاية (712.109 هكتار، منطقتين رطبتين بكل من أولاد سعيد و تمنطيط، ثلاث مقاطات للغابات بكل من أدرار و رقان و تيميمون)، التعرف على أنواع الأشجار (المورينقا، غاف غسيلي الأزهار، الأكاسيا العربية).

بعدها زار الوفد تعاونية البقول الجافة بالمنطقة الصناعية بأدرار حيـث أشــــرف السيــــــد معالــــــي الوزيــــــر شخصيــــا على تدشين الوحدة، المنشـــــأة في 02/01/1994 و المشغلة لـــ 114 عامل و 04 موظفين بتأهيل عالي، و بالمناسبة تعرف السيد معالي الوزير على أنواع البقول و الحبوب الجافة  (القمح، الشعير، التازي) و تعرف عن كثب على صلاحيات الصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي في إطار التأمين الفلاحي (التأمين المدمج، تأمين شبكة الري) و للإشارة فإن التعاونية تعالج 10 آلاف قنطار و استفاد 80 فلاح من دعم بنك الفلاحة و التنمية الريفية، و لقد ثمن السيد معالي الوزير مكتسبات الولاية فلاحيا، و أبرز الدور الذي ستلعبه هذه المنشآت و الهياكل محليا و جهوياً في حالة الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة.

و كانت آخر محطة زارها معالي وزير الفلاحة هي مجمع أقرولوجيستيك لغرف التبريد بالمنطقة الصناعية المنتظر تسليمه في غضون 15 شهر ، و تلته مستثمرة مولاي عومار لتربية الدواجن بمنطقة مراقن بتقنيات حديثة تضمن الحفاظ على البيئة .

 

كتبه بتصرف : حنان بطـاش نقلا عن خلية الإعلام للولاية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.