تونس تشدد الحراسة احتفالا بعيداليهود في ظل الانتخابات البلدية القادمة

شهدت تونس إحياء احتفال اليهود بعيد لاك بعومر بحضور 2000 يهودي مقيم بكنيس الغربية في جزيرة الجربة ،بعد عزوف دام لسنوات بسبب الوضع الأمني الذي أعقب إنتفاضة 2011 ليتزامن هذا الحدث مع المقررة في 6 من الشهر الجاري، ماعكس بدوره الإنتقال الحساس الذي يشهده البلد خوفا من عدم توجه الشعب لمراكز الٱقتراع.لسيما بعد الاعلان عن نسبة مشاركة كل العسكرين والأمنين التي قدرت ب12٪  ، ناهيك عن ترشح المستقلين الذين يسعون لتغير المشهد السياسي الحالي .ماجعل الدولة تخصص حراسة مشددة لتغطية المناسبتين خصوصا ماتعلق بعيد التقليدي الذي توافدت لأجله آلاف اليهود من أوروبا وإسرائيل ما جعلهم يلقبون بحجاج كنيس الغربية دلالة على توجههم لها لأداء جل الطقوس بداية بإشعال الشموع ،دق الطبول بالإضافة لعرض مختلف الأطباق التي يشتهر بها يهود جربة مثل ” البريك” ودون إضاعة للوقت قام الأخرون بإستغلال الفرصة للتسوق وإقتناء الهدايا،علما أن نجاح موسم السياحة متعلق بنجاح هذه الاحتفالات بإعتبارها من أهم مصادر الدخل لتونس.

كتبته : فضيلة عبدات 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.