يناير يجسد التاريخ العريق للأمة الجزائرية و صورة للتلاحم الشعبي

كشفت المحافظة السامية للأمازيغية في بيان لها عن اختيار ولاية تيبازة لاحتضان الاحتفالات الرسمية و الوطنية ليناير مع مجموع بلدياتها بمناسبة حلول السنة الأمازيغية 2970 و ذلك حسب تقرير نشر بوكالة الانباء الجزائرية ، حيث اوضح الامين العام للمحافظة السامية المذكورة سالفا السيد سي الهاشمي عصاد أن احياء هذه السنة الامازيغة 2970 وضع لها برنامج ثري و تثقيفي متنوع يجمع بين الجوانب الاجتماعية و التربوية من خلال اقامت معارض فنون تقليدية و تنظيم تظاهرات فنية و بيئية مثل التشجير أما الجانب الأكاديمي سيتمثل في تنظيم ملتقى يجمع بين مؤرخين و كل من علماء الآثار و الانثروبولوجيا وحتى الجامعيون ، كما أضاف في ذات السياق أن هذه المناسبة ستتميز هذه السنة بنشر 5 عناوين تعالج يناير في طبعة واحدة و جعلها بمثابة موضوع للدراسة و محور تفكير قام به جامعيون متمرسون بهدف ابراز كل من البعد الفلسفي و التاريخي و كذا الثقافي و الرمزي لهذا العيد الذي يعتبر حسب السيد عصاد لبنة قوية في تجسيد صورة التلاحم الشعبي ووحدة الشعب الجزائري ، و قد اعتبرته المحافظة ايضا انه يشكل أرضية مشتركة للقيم العريقة التي تدل على التعايش و التضامن و كذا العيش معا ، و تضيف المحافظة ان هذا العيد يحتفل به في مختلف ربوع الوطن من قبل جمعيات و مؤسسات الدولة و ذلك منذ تكريس الفاتح من السنة الأمازيغية الموافق ل 12 يناير من كل سنة كعطلة مدفوعة الأجر طبقا للتعديل الذي طرأ على القانون رقم 63_278 سنة 2018 المؤرخ في 26 جويلية 1963 المتضمن قائمة الاعياد الوطنية في الجزائر .


كتبته : سوايح زوليخة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.