إحياء الذكرى السنوية لوفاة الشيح سيدي محمد بلكبير

أحيت أدرار ذكرى وفاة الشيخ سيدي محمد بن الكبير بإقامة الندوة السنوية الرابعة عشر بدار الثقافة و موضوعها  “التربية الروحية و دورها في  تزكية الأنفس الشيخ بلكبير رحمه الله نموذجا”. افتتحت الندوة العلمية من طرف السيد والي الولاية و حضرها جمهور من مختلف ولايات الوطن من بينهم الطلبة الذين تعلمو القرآن على يد الشيخ  بلكبير وهم مواضبون على  حضور ذكرى وفاة الشيخ  كل سنة كما صرح أغلبهم.

تضمنت الندوة عدة محاور وأهم ما جاء فيها هو مواصفات الشيخ المربي اقتداءا بالشيخ بالكبير، وأهمية التربية الروحية في الاستقامة الشخصية و تحقيق الاستقرار الاجتماعي، وانعكاسات البعد عن الحياة الروحية على الواقع، كل  هذه النقاط تم التطرق  إليها  من طرف مشايخ أدرار على غرار الشيخ الحاج أحمد المغيلي شيخ المدرسة القرآنية الداخلية بأنزجمير، والشيخ الحاج عبد الكريم الدباغي شيخ المدرسة القرآنيةالداخلية برقان، كذلك بحضور أساتذة من  خارج الولاية كالدكتور مبروك زيد لخير من جامعة الأغواط و الشيخ عبد القادر عمريو من بوقطب ولاية البيض. و بالمناسبة تم تكريم فضيلة الشيخ الحاج الطاهر الذي أمضى أكثر من 65 سنة في الإمامة و تحفيظ القرآن. وتتواصل فعاليات الذكرى السنوية لوفاة الشيخ سيدي محمد بلكبير باجتماع الوافدين بمسجد الشيخ بلكبير لقراءة القرآن و الدعاء بالرحمة على روح الشيخ الفضيل.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.