يوم الشهيد يخلد ضحايا التفجيرات النووية بـ رقان

إحياء اليوم الوطني للشهيد بالعرض الأول لوثائقي “الموت المستمر لفبراير الأسود” في وسط شباني

فضلت دار الشباب هواري بومدين إحياء اليوم الوطني للشهيد مستحضرة شهداء الكارثة النووية برقان، حيث برمجت ندوة ثقافية حول أحداث التفجيرات برقان وتم فيها العرض الأول لوثائقي بعنوان “الموت المستمر لفبراير الأسود” أعده الباحث اسماعيلي عبد الله وأخرجه صالح طالبي، وهي سلسلة أجزاء تتضمن عرض شهادات حية لناس عايشوا حادثة التفجيرات النووية بـ رقان ويعانون انعكاساتها على صحتهم وصحة أولادهم. تمت مناقشة الجزء الأول للفيلم الوثائقي مع الباحث اسماعيلي عبد الله و الشباب بحضور نخبة من مثقفي أدرار على غرار الشاعر أعبيد عبدالقادر، الروائي الصديق حاج احمد و الكاتب عبد الكريم ينينة، وطرحت عدة تساؤلات حول خطر الإشعاعات النووية  بـ رقان و أثرها الذي يستمر للأجيال القادمة و اقتراح  حلول مثل المطالبة بتنظيف البيئة النووية ، و إقامة حملات تحسيسية للتوعية بخطورتها، كما تمت الإشارة  إلى مناطق  أخرى في الجزائر كجبل إنيكير في تمنراست التي تقاسم رقان نفس الألم .فكانت فرصة  لحث أبناء هذا الجيل على مواصلة التحقيق في انعكاسات هذه الجريمة و مطالبة فرنسا بتحمل مسؤوليتها كاملة و القيام  بواجبها الإنساني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.