الفن الصخري ودوره في المحافظة على التاريخ القديم محور الندوة الوطنية بجامعة أحمد دراية –أدرار-

نظم قسم العلوم الإنسانية بجامعة أحمد دراية –أدرار- ندوة وطنية صبيحة يوم الإثنين تحت عنوان الفن الصخري ودوره في المحافظة على التاريخ القديم في منطقة توات” إحتفاء بأحداث 11ديسمبر 1960.

وتضمنت الندوة أهمية الفن الصخري في ترسيخ والمحافظة على التاريخ في هذه المنطقة والمتمثل في أبجدية التفنة والتي تعبتر لغة تواصل بين سكان المنطقة قبل دخول الإسلام للجزائر.

وأوضح رئيس قسم العلوم الإنسانية “عبد المالك بوعريوة” في مداخلة له أن الرسومات والكتابة على الصخور تعالج تاريخ حضارة الأمم وتدون الأحداث التاريخية لها ,وأن العلاقة بين الفن الصخري وأحداث 11 ديسمبر هي علاقة ترسيخ التاريخ الوطني في أذهان الشعب الجزائري.

وعلى هامش الندوة تم تكريم ضيف شرف هذه الندوة البروفيسور عبد القادر سليماني وهو عضو البرلمان الإفريقي كذلك الأساتدة الباحثين في تاريخ منطقة توات والجزائر .

                                                    كتبه:ع القادر خليلي  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.