مبادرات تهدف إلى العناية بصحة المواطن في المناطق النائية

https://www.facebook.com/AlgerianNetworkofYouth/posts/pfbid0rNnbXU64bnfMgK26ereoCPkhyUGNn3J7uY1ef2fpf8fvcvQBtuYxm5gbpNK2fGEvl

يعيش سكان المناطق النائية بولاية أدرار في ظروف صحية غير ملائمة نتيجة مجموعة من المشكلات و التي تقف عائقاً أمام استمرار حياتهم اليومية و سيرها بشكل طبيعي بحيث تتمثل هاته المشاكل في انعدام المياه الصالحة للشرب , انعدام وجود قنوات الصرف الصحي بالإضافة إلى المراكز الصحية و التي تقل في بعض المناطق النائية و المعزولة وهذا نظراً لشساعة الجزائر التي تقدر ب2,81كم و 58 ولاية , فتعتبر هاته الفئة القاطنة في المناطق المعزولة , المداشر , البدو الرحل في الجنوب و الجنوب الكبير، بعيدة عن المستشفيات المركزية الموجودة في مقر الولايات و الدوائر , إذ يؤثر هذا المشكل سلباً على سكان هاته المناطق و ينتج عنه أمراض خطيرة و مُعدية تتسبب في ظهور العديد من الحالات المستعصية التي يجب نقلها و علاجها والتي نتجت عن الأوضاع القاسية التي يعيشونها .

قافلة طبية تحل العديد من المشاكل الصحية لدى السكان المعزولين في المناطق النائية 

إن ظهور العديد من الحالات المستعصية و الخطيرة  مثل أورام ليفية على مستوى الرحم , الحروق الخطيرة وغيرها من الحالات في المناطق النائية و التي يفقد صاحبها الأمل في الحياة تكون دافعاً أساسياً في إطلاق قافلة طبية تطوعية و التي تعمل على تقريب الصحة من المواطن أو بمعنى آخر تطوع العديد من الأطباء المختصين في مختلف المجالات الطبية وهذا لعلاج هاته الفئة الهشة من المجتمع و التكفل بها مع مراعاة العديد من المشاكل المحيطة بها إذ أن المشكل الصحي في هاته المناطق هو الكارثة الكبرى من بين كل المشاكل التي يعجز سكان المناطق النائية عن تجاوزها . ومن هذا الخلل الحاصل تم الإلتفات لهذه الفئة بإعطاء الضوء الأخضر لإطلاق قافلة طبية تطوعية في طبعتها الرابعة بحيث نُظمت من طرف الشبكة الجزائرية للشباب التي تشمل مختلف التخصصات الطبية بولاية أدرار , حيث توجهت القافلة إلى دائرة آولف بولاية أدرار خلال الفترة الممتدة من 19 إلى 24 جانفي 2024 , هذا و قد قُسم الوفد الطبي على أربع بلديات في الدائرة وهي ” آولف , تمقطن , أقبلي , تيط “ حيث أن العمليةامتدت على مدار يومين. كماصرحت مديرة القوافل الطبية التطوعية السيدة إكرام زاويدي بأن الفحوصات الطبية ستجرى بالمراكز الصحية أما العمليات المستعجلة والتي بلغ عددها 41 حالة تم التكفل بها وتمثلت في “جراحة العظام , جراحة الأعصاب , الجراحة البلاستيكية و التجميلية ” ستنقل مباشرة إلى الجزائر العاصمة ويتكفل بنقلها السيد العربي بهلول والي ولاية أدرار بالتنسيق مع مديرية الصحة بالولاية , علماً بأن القافلة تم إطلاقها تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون وبالتنسيق مع وزارة الصحة و السيد والي ولاية أدرار , بحيث تهدف هذه المبادرة إلى المقاربة التشاركية و أيضاً توحيد جهود المؤسسات العمومية و المجتمع المدني و هذا في إطار تحقيق التنمية المستدامة و التطور و الازدهار للوطن . 

و حققت القافلة حصيلة الفحوصات الطبية و التي بلغ عددها ما يعادل 889 فحص في مختلف التخصصات وهي ” فحص و جراحة الأعصاب , فحص طب النساء و التوليد , طب و جراحة العظام , فحص الجراحة البلاستيكية و التجميلية , طب الأطفال ” إضافة إلى بلوغ  إجمالي العمليات الجراحية إلى 19 عملية . كما أن القافلة ستستمر في العملية التطوعية مباشرة بعد الانتهاء في ولاية أدرار متوجهة إلى المحطة الموالية في المناطق النائية لولاية تمنراست .

كتبته : فاتح روميسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.